طب

متى يظهر نوع الجنين

متى يظهر نوع الجنين

بعد أن تحصل المرأة على نتيجة إيجابية حين تقوم بعمل اختبار الحمل، ربما يخطر على تفكيرها بعض التساؤلات المختلفة كالوقت الذي سوف تضع فيه مولودها، ونوع الجنين اذا كان ذكر او انثي الذي تحمله ، وفي حقيقة الامر إنّ عملية التفكير ف نوع الجنين تعتبر طريقة جميلة و سهله وفعّالة لخلق رابط قوي بين الأم الحامل و جنينها قبل موعد الولادة، حتى أنّ الأهل والأصدقاء والاقارب قد يشعرون بالفضول أيضاً لمعرفة ما هو جنس المولود. حيث إنّه وعلى مر السنين تطور الناس وخاصة ربات البيوت والامهات والجدات، بعض الخرافات والأساطير الغير حقيقية حول معرفة وتحديد نوع المولود بناءً على عوامل سطحية مهمشة مثل؛ شكل و ملامح السيدة عند الحمل، والأعراض والعلامات و الدلالات التي تظهر عليها، ولكن حالياً ظهرت التقنيات المتقدمة الحديثة، والتي تُظهر في أغلب الحالات بمعرفة نوع الجنين بدرجة عالية من التاكد و الدقة. و سنتعرف علي كافة التفاصيل من خلال موقع صدي القاهرة .

وقت ظهور نوع المولود

غالباً ما يتسال الكثير عن متى يظهر نوع الجنين حيث ان يتم الكشف عن جنس أو نوع الجنين بدرجة عالية من التاكد من خلال استخدام جهاز السونار المتطور الذي يعتمد على التصوير بالموجات فوق الصوتية ( و ما يسمي بالإنجليزية: Ultrasound)، ويكون ذلك في الغالب يتراوح ما بين اسابيع 18-22 من الحمل، ولكن إن لم يستطع الأطباء المعالجون المختصون رؤية الأعضاء التناسلية الخاصة بالجنين بشكل صريح و مؤكد و واضح، فربما لا يستطيعون تحديد جنس الجنين ، ولن يستطيعوا إخبار الأهل بنوع الجنين بالتأكيد. وعلى الرغم من تكوين الأعضاء التناسلية للطفل ، اذا كان الفرج للأنثى أو القضيب للذكر، يبدأ بالتطور عند الجنين في مرحلة الأسبوع السادس من مدة الحمل، إلّا أنّ الجنين المذكر منهم و المؤنثين يبدون متشابهين بشكل متماثل خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية في الثلث الأول (او ما يسمي بالإنجليزية: First Trimester) من فترة الحمل بالجنين وحتى الأسبوع الرابع عشر من الحمل.

أقرأ أيضا كلام عيد ميلاد صديقي

يتمكن الطبيب من كشف نوع الجنين

في قرب الأسبوع الثامن عشر من الحمل قد يكون باستطاعة الطبيب المتخصص أن يقوم بالكشف عن جنس الطفل ، ولكن في حال كان الطفل نائماً بوضعية تجعل الأعضاء التناسلية غير واضحة ومرئية فقد يعيق ذلك قدرة الطبيب المعالج على معرفة جنس الطفل ؛ حيث إنّ الاعتماد الرئيسي في تحديد نوع الطفل من خلال الموجات فوق الصوتية الذي يتم في أواخر الشهر الثاني من الحمل هو يتم من خلال التصوير المباشر للأعضاء التناسلية الخارجية للطفل . كما ان تجدر الإشارة إلى أنّ التصوير بالموجات فوق الصوتية يعتبر هو نوعاً من أنواع الاختبارات التشخيصية غير الجائرة أو الغازية ( او ما يسمي بالإنجليزية: Non-invasive Diagnostic Tests)، وهذا يدل على عدم وجود أي خطر قد يصيب المرأة الحامل و طفلها بأية أضرار، وقد يقوم الطبيب المعالج أو المختص بنصح الأم المستقبلية او الحامل بالخضوع لإجراء الموجات فوق الصوتية من أجل محاولة تشخيص و تحديد حالات مرضية معينة قد يكون الطفل مصاباً بها؛ مثل وجود اصابات في القلب.

متى يظهر نوع الجنين بالتقنيات

بسبب كثرة السؤال عن متى يظهر نوع الجنين قام الاطباء باستخدام تقنيات جديدة تختص بمعرفة نوع الجنين حيث ان هناك عدد من التقنيات المتطورة والتي نستطيع من خلالها تحديد نوع أو جنس الطفل ، كما يمكن عن طريق استخدامها القيام بتحديد مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تصيب جسم الطفل او ما يتعرض لها في فتره الحمل، وفيما يلي نسرد أكثر عن هذه التقنيات :

  1. اختبار الحمض النووي الجنينيّ الحر:
    ( او ما يسمي بالإنجليزية: Cell free fetal DNA) وهو فحص يعتبر قائم على أخذ عينة من دم المرأة الحامل، والبحث عن أي جزء من المادة الوراثية للطفل في دمها، ففي حال تم العثور على نوع الكروموسومات الجنسية الذكرية يكون الجنين ذكراً.
  2. فحص الزغابات المشيمية:
    (او ما يسمي بالإنجليزية: Chorionic Villus Sampling)، حيث ان على الرغم من إمكانية الكشف عن جنس الطفل باستخدام هذا لفحص، إلّا أنّ استعمالها لهذه الغاية يُعدّ نادراً؛ نظراً لاعتباره أحد التحليلات التشخيصية الجائرة أو الغازية (او ما يسمي بالإنجليزية: Invasive Diagnostic Tests) التي يمكن أن تقيم خطراً على الحمل، ولذلك يقتصر استعماله على الحالات التي يشك فيها الطبيب المعالج باحتمالية إصابة الطفل لاصابة بأي مرض أو اضراب جيني، ويتم إجراؤه في هذه الحالة خلال ما بين الأسبوع 10 والأسبوع 13 من اسابيع الحمل، ويكون خطر فقدان الحمل المفاجئ أو الإجهاض خلال هذا الإجراء يعتبر أقل من نسبة 1%، وفيما يلي سوف نقوم بتوضيح لكيفية إجراء هذا الفحص:
  • إدخال إبرة داخل جسد المرأة الحامل ؛ حيث يقوم الطبيب المعالج أو المختص بتوجيه موقع ومسار الإبرة و اتجاهها من خلال استخدامه للموجات فوق الصوتية الدقيقة؛ والسبب في ذلك يعتبر قد يعود إلى محاولة الطبيب المختص تجنب إلحاق أي أذى أو ضرر بالطفل و الآخذ بالتطور في داخل أحشاء المرأة الحامل، حيث يقوم بإدخال الإبرة من خلال بطن الأم الحامل أو عبر عنق رحم الام، ثم يأخذ الطبيب المعالج عينة من خلايا الزغابات المشيمية الموجودة في المشيمة ( او ما تعرف بالإنجليزية: Placenta).
  • اختبار العينة التي قد تم الحصول عليها من أجل البحث عن أي كروموسومات (او ما يسمي بالإنجليزية: Chromosomes) مفقودة أو كروموسومات زائدة عن الطبيعي في المادة الوراثية الخاصة بالطفل، أو للتأكد من عدم وجود أي كروموسومات مختلفة و غير طبيعية تؤثر في صحة الطفل.
  • بزل السلى أو بزل السائل الأمنيوسي: (او ما يسمي بالإنجليزية: Amniocentesis) و قد يُستخدم هذا الفحص خلال ما بين الأسبوع 16-20 من الحمل، ويكون خطر الاصابة بفقدان الحمل أو الإجهاض عند استخدام هذا النوع من الإجراءات يعتبر أقل من نسبة 1%، وهو يعتبر نوع من أنواع الاختبارات التشخيصية الجائرة أو الغازية حيث ان لا يشيع استخدامه إلا لتشخيص الأمراض الجينية التي يمكن أن تصيب الطفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى