منوعات

افضل دواء للكحة الشديدة

افضل دواء للكحة الشديدة

الكحة أو ما يُعرف بالسعال تعتبر طريقة الجسم لتنظيف الحلق و تنظيف مجرى التنفس، والتخلص من الأجسام، و التخلص من الجزيئات الغريبة، والميكروبات، والمهيجات، و التخلص من المخاط، والسوائل؛ التي قد تدخل إليه بطريقة إرادية، أو لاإرادية، فالمواد المهيجة تقوم بتحفيز الأعصاب، والتي تعد بدورها تقوم بإرسال اشارة إلى الدماغ، الذي يجعل العضلات داخل الصدر، والبطن تُخرج معظم الهواء من الرئتين عبر الكحة ، وذلك للتخلص من الجسم المهيِّج، و يمكن ان يُشفى الشخص من حالات الكحة من تلقاء نفسه، او بمساعدة بعض العلاجات المنزلية، فالكحة العَرَضي طبيعي وصحي، ولكن إذا ما استمر الكحة لمدة ثلاثة أسابيع دون حدوث تحسن ملحوظ، فيُنصح بزيارة الطبيب علي الفور، وفي بعض الحالات لن يكون هنالك سبب يقلق ، ولكن وفي حالات نادرة، الكحة  قد يكون مؤشراً لمرض خطير يحتاج لرعاية طبية، وعلاج صعب ، مثل؛ سرطان الرئة، أو قصور القلب، و كما ان هنالك عدة أعراض من الكحة  يجب على الشخص مراجعة الطبيب في حال ظهورها؛ مثل ازدياد حدة الكحة ، أو ظهور تكتلات في منطقة الرقبة، أو حدوث تغير دائم في الصوت، أو خروج دم مع الكحة  ، أو فقدان الوزن، أو الشعور بألم في الصدر مع الكحة ، أو في حال رافق الكحة صعوبة في البلع. ولذلك نتعرف علي افضل دواء للكحة الشديدة و ذلك من خلال موقع صدي القاهرة .

علاج السعال من المنزل

في بعض الأحيان قد يرغب المُصاب بالكحة ، باللجوء لبعض العلاجات المنزلية للتخفيف من حدتها ، وفيما يأتي نعرض افضل دواء للكحة الشديدة و بعضاً من أهم هذه العلاجات:

  • العسل والليمون:
    يعتبر هو افضل دواء للكحة الشديدة و يُستخدم هذا العلاج المنزلي للتخفيف من الكحة و التهاب الحلق، ويُفيد بشكل خاص الذين يعانون من الكحة الجافه، فالعسل يعتبر مهدئاً قوي للحلق، ويترك طبقة واقية بعد تناوله.
  • البخار:
    يُعدّ استخدام حمام البخار من افضل دواء للكحة الشديدة و فتح مجري الهواء ، و هو طريقة جيدة وفعالة لترطيب الجهاز التنفسي الجاف، حيث يجعله علاجاً منزلياً مفيداً للكة الجافة، والسعال الصدري.
  • عشبة أذان الدب:
    و تسمي (بالإنجليزية: Mullein) لهذه العشبة الكثير من الخصائص المُهدئة، التي تُستخدم في تخفيف الكحة والالتهابات، حيث يمكن استخدامها مع العسل للتخفيف من الكحة .
  • الصنوبر:
    إذ يُعتبر الصنوبر من افضل دواء للكحة الشديدة حيث انه من النباتات التي تُفيد بشكل رائع، وفعال جدا في التخفيف من حدة الكحة .
  • الزعتر:
    يُستخدم الزعتر لحل العديد من مشكلات الجهاز التنفسي؛ بما فيها الكحة .
  • الثوم:
    للثوم خصائص مضادة للفيروسات، و ايضا البكتيريا، والالتهابات، لان تناول الثوم بشكل منتظم و مستمر، يمكن أن يوفر الدعم لجهاز المناعة في الجسم.
  • فيتامين C:
    يُعدّ فيتامين C من الفيتامينات المهمة جداً لتقوية جهاز المناعة، ويُساعد على علاج الكحة ، ويوجد فيتامين C في العديد من الخضار والفاكهة، مثل: البرتقال، و ايضا الليمون، و اللفت، والكيوي، والفلفل الأحمر.
  • الماء:
  • إنّ شُرب الماء الدافئ يُحافظ على رطوبة الحلق، و ايضا يُحدث فرقاً كبيراً، حيث إنّ المحافظة على رطوبة الحلق، تمنعه من الجفاف الذي يُسبب التهيّج والسعال.
  • النعناع والزنجبيل:
    يُنصح بشدة شراب النعناع والزنجبيل، حيث انه يُعتبر مهدئ فعال للكحة .
  • الكركم:
    يمكن استخدام الكركم في التخفيف من الكحة حيث إنّ له الكثير من الفوائد الصحية، ويملك خصائص مضادة للفيروسات، والبكتيريا، و ايضا مضادة للالتهابات.
  • العلاجات الدوائية
    في بعض الحالات قد لا تكفي في وفاء العلاجات المنزلية بالغرض، ويحتاج المُصاب بالكحة لبعض العلاجات الدوائية، وتجدر الإشارة إلى أنّ البعض منها قد يحتاج لزبارة الطبيب ويحتاج لوصفة طبية، والبعض الآخر منهم يُصرف من غير وصفة طبية، وفيما يأتي نذكر بعضاً منها:

أقرأ أيضا هاى بيوتك مضاد حيوى

وصفات لا تحاج طبيب

  1. الأدوية المزيلة للاحتقان:
    (بالإنجليزية يسمي: Decongestants) تعمل الأدوية المُزيلة للاحتقان على تخفيف السعال و الاحتقان، وذلك بواسطة التقليل من انتفاخ الأنسجة المُتهيّجة، و تقوم بالتقليل إنتاج المخاط، وتوجد مزيلات الاحتقان على أشكال أقراص، و ايضا شراب، أو بخاخات للأنف. و كما تحتوي في مكوناتها على مواد دوائية مثل؛ السودوإيفيدرين ( يسمي بالإنجليزية: Pseudoephedrine). ولكن يجب الحذر عند إعطائها لمرضى مصابون بالضغط والقلب حيث أنّ هذه الأدوية من الممكن أن تسبب ارتفاعاً نسبيا في ضغط الدم.
  2. الأدوية المثبطة للكحة والطاردة للبلغم:
    يُنصح باستخدام مثبطات الكحة بالأخص قبل النوم، إذا كانت الكحة شديداً لدرجة تؤلم الصدر، ويؤثر في النوم، ويُعدّ دواء ديكستروميثورفان ( و يسمي بالإنجليزية: Dextromethorphan) من بين الأدوية الشائعة لتثبيط الكحة . وفي حال كان البلغم مُرافقاً للكحة، يُنصح باستخدام مقشع وطارد للبلغم، مثل دواء غوايفنيزين ( ويسمي بالإنجليزية: Guaifenesin).
  3. المضادات حيوية:
    تُستخدم المضادات الحيوية في حالة الكحة الديكي ( و تسمي بالإنجليزية: Pertussis)، و الكحة الناتجه عن الالتهاب الرئوي البكتيري، أو التهاب الشعب الهوائية، و ايضا التهاب الجيوب الأنفية، اما هذه الحالة يتم استخدام هذه الأدوية الخاصة للتخلص من مسبب العدوى.
  4. الستيرويدات المستنشقة:
    (تسمي بالإنجليزية: Inhaled Steroids) عادةً ما تُوصف هذه الأدوية لحالات الكحة الناتجة عن الحساسية، مثل؛ حمى القش ( تسمي بالإنجليزية: Hay fever).

أسباب الكحة

هنالك عدة أسباب للكحة، وفيما يأتي نذكر بعضاً منها:

  • الربو:
    (يسمي بالإنجليزية: Asthma) يُعدّ الربو أحد الأسباب الشائعة للكحة عند الأطفال، ويتميز هذا النوع من الكحة بصدور صوت صفير يُرافق الكحة في العادة.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن:
    ( و يسمي بالإنجليزية: Chronic bronchitis) وهو التهاب يصيب أنابيب الشعب الهوائية، ويتسبب في تضيق مجرى الهواء و ايضا إنتاج المخاط الزائد، ويحدث غالباً بسبب تدخين التبغ أو التعرض للملوثات الهوائية، و ذلك لمدة طويلة، حيث يؤدي ذلك للإصابة بالكحة المُزمن.
  • السعال الديكي:
    وهو يعتبر أحد أنواع العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي، و الذي قد يسبب الكحة الديكي مشاكل خطيرة لدى الأطفال الذين لم يقوموا بالتطعيم بشكل صحيح بالمطعوم الثلاثي البكتيري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى