وزارة التموين تكشف أسباب توحيد أوزان الخبز
شركات المجمعات الاستهلاكية

كتب- مصطفى فرحات:

قامت وزارة التموين والتجارة الداخلية، بعمل مناقشات مع العديد من الهيئات، وعلى رأسهم شعبة المخابز، وذلك بعد النداءات كثيرة التي وجهتها الشعبة إلى الوزارة، من أجل الوقوف على حل لأزمة ارتفاع تكلفة إنتاج الخبز، وذلك في ظل الارتفاع الكبير في أسعار السولار والغاز، بالإضافة إلى أجور العمالة، لتقرر وزارة التموين رفع تكلفة الجوال الواحد من 213 إلى 265 جنيها، ويتم اعتماد تلك التكلفة من اليوم.

وأوضحت وزارة التموين والتجارة الداخلية، إن تلك الخطوة تأتي من أجل الحافظ على العاملين في المخابز، وعدم تحمهلم أعباء كثيرة والتخفيف عنهم، فيما تم الاتفاق بين وزارة التموين وشعبة المخابز، أن ينتج جوال الدقيق الواحد 1450 بعد أن كان ينتج 1250 رغيفا، الأمر الذي يمكن أن ينشأ حالة من التنافسية بين المخابز على إنتاج الخبز بحودة عالية.

من جانبه اتفقت وزارة التموين، على توحيد الوزن في أنواع الخبز المخلفتة، وذلك بأن تكون كلها بحجم ثابت، وذلك من أجل توحيد المواصفات في كافة أنحاء الجمهورية.

في السياق ذاته، لم تعفل وزارة التموين عن دورها في متابعة حركة أفران الخبز، ومراقبة عملها على أرض الواقع، المرور بصفة دورية عليها، وذلك لمتابعة حركة إنتاج الخبز بالمواصفات التي وضعتها الوازرة واستقرت عليها مع شعبة المخابز، ومعرفة مدى التزام الأفران بالأحجام والأوزان التي أقرتها الوزارة، وتطبيق العقوبة في حالة المخالفة.

وقالت وزارة التموين والتجارة الداخلية، إن سعر رغيف الخبز لن يتغير وسيبقى كما هو عند سعر 5 قروش، حيث يعد الرغيف المصري هو الأقل سعرا على مستوى العالم، مع التأكيد على دور الوزارة في تحمل فرق التكلفة في إنتاج الرغيف والتي تصل إلى 50 قرشا، على أن تعيد الوزارة مع بداية كل عام النظر في تكلفة الرغيف في حالة دعت الحاجة أو الضرورة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *