الفتوى تبين حكم المزاح بآيات القرآن الكريم
كلمة ضيزى

كتب- مصطفى فرحات:

يعتقد البعض أحيانا، أن استخدامه لبعض آيات من القرآن في الهزار، أن ذلك مباح شرعا، حتى لو قالها بطابع جدي وإعطائها حقها من التكريم والحفاوة، لكن هل فكر أحد ما إذا كان ذلك حلال أم حرام، أو إن الشرع ينكره جملة وتفصيلا، هذا ما نحاول إيضاجه عبر تلك السطور.

في هذا السياق، فقد تلقت دار الإفتاء مصرية، سؤالا من أحد الأشخاص يسألهم عن الحكم الشرعي لهذا الأمر، عن حكم استخدام آيات القرآن في غير مكانها وموضعها، أو أن يقتطعها من سياقها بحيث تتماشى مع كلامه، كأن يقول لمن يدخل بيته، ادخلوها بسلام أو ما شابه.

وهنا يرد الدكتور أحمد وسام، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن ذلك لا يجوز شرعا، لأن الفقهاء قالوا حكمهم في هذا الأمر بالتحريم قطعا، حتى لا يدخل هذا الأمر في معنى قوله “ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون”.

ويضيف أمين لجنة الفتوى أن القرآن الكريم، لابد أن ننأى به عن الكلام الدارج أو المزاح، لأن القرآن عظيم وكبير، لابد أن يوضع في الموضوع اللائق به، وفي المكانة التي أرادها أن تكون من نفس المؤمن، كما أن الأمر من الخطورة، التي من الممكن أن تهون من قدره في نظر غير المسلم أو حتى عوام المسلمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *