باحثة أجنبية تحسم جدل تسبب الإيبوبروفين في الوفاة بكورونا

كتب- مصطفى فرحات:

جدال كبير صاحب التصريح الذي أطلقه وزير الصحة الفرنسي، أوليفيية فيران، بشأن المسكنات المستخدمة في مواجهة فيروس كورونا، وعلى رأسهم الإيبوبروفين والكورتيزون، الذي أكد أوليفيية فيران أن ذلك يزيد من خطر العدوى، خاصة إذا كان المريض يعاني من ارتفاع الحرارة، موضحا أن الباراسيتامول هو الأنسب في تلك الحالة.

لكن بحسب ما ذكرته صحيفة إنجليزية، فإن ما قاله وزير الصحة الفرنسي ليس صحيحا، إذ أكدت أن الإيبوبروفين لا يزيد من خطر الوفاة بفيروس كورونا، حيث أكد الباحثون في جامعة أبردين أن هم قاموا بتجربة هذا الأمر على 1222 مريضا، وكان فعالا معهم.

وأكد أكثر من باحث وأكثر من جهة على هذا الأمر، فقالت إيليدة بروس، إن نتيجة استخدام عقار الإيبوبروفين لم يظهر أي نتائج سلبية على الوفيات بفيروس كورونا، وتوضح أنه قد يكون هناك فائدة من وراء استخدام العقارات المضادة للالتهابات الستيروئيدية، لكن حجم العينة لم يكن كافيا على أي حال لحسم الجدل.

وتؤكد إيليدة، أن هناك رغبة من جانب الباحثين في الحصول على مزيد من الأدلة لإثبات هذا الأمر، نظرا لأن مضادات الالتهابات الستيروئيدية، من أكثر الأدوية التي لاقت انتشارا في مجال مكافحة الالتهابات في العالم، وكلك حالات الألم الحادة مثل الروماتيزم والتهابات المفاصل.

وتوصي الباحثة الأجنبية، بأن يبتعد المرضى والأطباء، على ربط الوفاة بكورونا باستخدام الإيبوبروفين، وأن يلتزم الجميع بالروشتة العلاجية الموضوعة من قبل منظمة الصحة العالمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *