قرار رئيس الحكومة التونسية بتعيين هؤلاء يثير حفيظة الأحزاب

كتب- مصطفى فرحات:

كشفت مصادر تونسية، أن هشام المشيشي، رئيس الحكومة، يريد الإبقاء على بعض الوزراء، في تشكيلة الحكومة القادمة، وتشير المصادر أيضًا أنه يريد تنصيب وزراء من حكومة إلياس الفخفاخ، لما يتميزون به من كفاءة وتمتعهم بالاستقلالية عن باقي الأجزاب.

ومن الجدير بالذكر، أن رئيس الحكومة التونسية المكلف، سوف ينتهي من تشكيل حكومته يوم الـ25 من شهر أغسطس الجاري، في الوقت الذي يتلقى فيه اقتراحات بتكوين كفاءات مستقلة من الأحزاب السياسية، لكن طلبه قوبل بالرفض من قبل الكتل البرلمانية الكبرى.

وكانت حركة النهضة التونسية، قد عارضت تكوين الحكومة من المستقلين عن الأحزاب، الأمر الذي أحدث خلافا وانقساما داخل الحزب، وأربك موقف الحزب من الحكومة القادمة.

يُشار إلى أن النهضة تنقسم في الداخل إلى فريقين؛ الفريق ينادي بضرورة الإحجام عن المشاركة في الحكومة، لأن ذلك يحمل من الخطورة بحيث يشكل تهديدا تهديدا على مصير الحزب وصورته.

أما الفريق الثاني، فيرى أن الحزب لابد وأن يضمن البقاء داخل الحكومة، حيث لا يجب أن يخرج الحزب عن المشهد بالكامل، وبالتالي يفقد أعضاؤها الأكفاء فرصة المشاركة في صناعة تونس الجديدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *