السعودية تنظم مؤتمرا لدعم عملية السلام في السودان

كتب مصطفى فرحات:

تبدأ المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، فعاليات المؤتمر الدولي للمانحين لدعم عملية السلام في السودان بصفتها رئيسا لمجموعة أصدقاء السودان.

 

ومن المقرر أن يشارك في فعاليات هذه المؤتمر نحو 25 دولة، عبر تقنية الفيديو كونفرنس، وذلك بهدف تقديم الموارد اللازمة والدعم الكافي، لتوطيد عملية السلام وجلب الاستقرار إلى مناطق دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وشرق السودان.

يشارك في المؤتمر، كل من وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، بجانب جمهورية جنوب السودان، كضيف شرف الاجتماع، وتحضر عنه وزيرة الخارجية باتريسا واني ومستشار رئيس الجمهورية رئيس فريق الوساطة توت قلواك، وذلك بصفة جمهورية جنوب السودان راعيا لمفاوضات جوبا للسلام.

كما يشارك في المفاوضات في محادثات جوبا للسلام، رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس، ورئيس جيش تحرير السودان مني أركو مناوي، إلى جانب مشاركة 25 دولة ومنظمة.

وعن أهداف الاجتماع، تشير أجندة المؤتمر، إلى إنه يهدف إلى دعم عملية المفاوضات ودعوة جميع أطراف النزاع في السوداني للتفاوض، وصولا إلى اتفاق شامل وتحقيقا للسلام المستدام، ومناقشة الخطوات المطلوبة من المؤسسات المالية للبدء بعملية إعفاء السودان من ديونه.

وكي تمم عملية السلام، فإنها تحتاج إلى العودة الطوعية وبناء القدرات في مناطق الحرب وعمليات الدمج والتسريح إلى تمويلات تقدر بنحو 10 مليارات دولار.

كما يشار إلى إنه هناك مفاوضات بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، وذلك منذ ديسمبر من العام الماضي.

لكن البعض رغم وردية المشهد، يرى أن هناك العديد من العقبات التي تعوق عملية الوصول إلى أي اتفاق، على رأسها، غياب حركة عبدالواحد نو ر، والخلافات العميقة التي برزت مؤخرا بين الحركة الشعبية وبين الأطراف الأخرى، ونزوع الأطراف جميعها إلى قوة السلاح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *